آخر الاخبار
24 آب/أغسطس 2017

"بالأسماء".. أعيان و نواب سابقون للملك : الحكومة تنصلت من واجباتها و يجب ان ترحل "بيان شديد اللهجة"

السبت, 05 آب/أغسطس 2017 00:00

زارا نيوز - اصدر عدد من الاعيان و النواب السابقين بيانا شديد اللهجة بحق الحكومة و مجلس الامة ،

و بحسب البيان الذي يضعه الاعيان و النواب السابقين 'بين يدي جلالة الملك' ، للمطالبة برحيل الحكومة التي تنصلت من واجباتها الوطنية .

و فيما يلي نص البيان :

بين يدي جلالة سيدنا :


ليس غريبا على وطننا الحبيب مروره بالأزمات والصعوبات ...ولكن دوما تخرج الحكومة بموقف يعكس سيادة الدولة الأردنية وهيبتها…وبالرغم من المحيط الملتهب ما زال الأردن الملجأ لأشقائه لما ينعم به من قيادة حكيمة وشعب واع جعل منه واحة للأمن والاستقرار ..


فنحن الأردنيون إن اختلفنا يبقى الوطن وقيادته الهاشمية نقطة الالتقاء التي يجتمع عليها وفيها الأردنيون ولا يساومون عليها بأي حال من الأحوال… وانطلاقا من تحملنا لمسؤوليتنا كأردنيين تجاه الوطن وقيادته ارتأينا أن نضع بين أيديكم هذه الرسالة التي تحاكي ضمير كل أردني غيور على وطنه وقيادته .


أولا- أننا لم نعهد للحكومة الأردنية -التي يفترض بها أن تكون صاحبة ولاية-هذه السلبية والتنصل من كامل مسؤوليتها تجاه القضايا الوطنية وآخرها ما سميت بقضية السفارة الإسرائيلية.. حيث لم تظهر أي ردة فعل ترتقي لحجم الحدث خاصة أن تلك القضية قد نالت من هيبة الدولة الأردنية وسيادتها وبقي المواطن الأردني ليومين وأكثر يستجدي ردة فعل تحفظ ماء وجهه خاصة بعد التصرفات الاستفزازية من قبل الكيان الصهيوني وحكومته… فإن لم تكن تلك الحكومة بحجم الوطن وقضاياه فلترحل ..


ثانيا-أين مجلس الأمة من تحمل مسؤولياته تجاه الوطن.. وهل يمكن اختزال إهانة الكيان الصهيوني للدولة الأردنية وللشعب الأردني ب(المناطحة) لنقدم للعالم الأنموذج والصورة لممثل الشعب الأردني والذي يعكس ثقافة وفكر وطن يحظى بالاحترام عربيا وعالميا… فإن لم تكن تلك الصورة تليق بالأردن فليرحل..


ثالثا-غياب كامل للمسؤولين الحاليين والسابقين -وقد أشار جلالتكم لذلك- والذين اعتدنا على تقدمهم الصفوف الأمامية في المناسبات والمحافل الوطنية.. كما يشكلون الخيارات الأساسية لتولي المناصب العليا في الدولة.. وبتنا نشك أن الأردنيات عقمن عن تكرار أمثالهم.. فأين هم من تحمل مسؤولياتهم تجاه الوطن في المحن.. أم أن ظهورهم يقتصر على أوقات الرخاء... أم أنه قد تم إقصاء الوطنيين منهم قسرا عن تحمل مسؤولياتهم تجاه وطنهم من قبل الحكومات المتعاقبة !!! ..ولو كان الولاء والانتماء القاسم المشترك مع وطنهم لكانوا درعه الحصين في المحن!!!


رابعا-قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية تلك المؤسسة التي ما زالت وستبقى تحظى بثقة الشعب الأردني وحبه وتقديره.. فهي سياج الوطن ودرعه المتين تستحق مزيدا من الدعم والمساندة. 
صاحب الجلالة…


لم يطالب الشعب-وهذا حق من حقوقه وأجدر ليليق بسيادة دولة وكرامة شعب-بردة فعل بحجم وطن.. ولا بحجم سيادته.. ولا بحجم قطرة دم اردني أريقت دون وجه حق.. ولا بحجم وجع قلب أم ثكلى ..لأنه يدرك أن حكومته لا تقوى على ذلك.. بل طالب بردة فعل بحجم نبرة صوت أردني عندما يقول :(أنا أردني)..فلا تدعوا جلالتكم الحكومة تقتل روح الانتماء و الاعتزاز والفخر الذي يصاحب تلك النبرة.. فهذه الروح روح الكرامة… فهل تدرك الحكومة معناها?? 
صاحب الجلالة… 
المواطن ينتظر من جلالتكم قصاصا للتقصير.. وانصافا له ولكرامته.. وهو على ثقة بأنكم لن تخذلوه. 

حمى الله الأردن والأردنيين في ظل القيادة الهاشمية المظفرة
الموقعون على البيان: 
1- النائب السابق سالم الهدبان
2-النائب السابق الدكتورة سامية عليمات
3-النائب السابق الدكتور علي العنانزة
4- العين السابق الشيخ طلال صيتان الماضي
5- النائب السابق صالح درويش
6- النائب السابق المحامي طلال المعايطة
7- النائب السابق زيد شقيرات
8- النائب السابق صلاح صبرة المحارمة
9- النائب السابق عاكف المقبل
10- العين السابق المحامي محمد كريشان
11- النائب السابق الدكتور وصفي السرحان
12-النائب السابق اللواء المتقاعد يحيى عبيدات
13- العين السابق المحامي محمد ضبعان المور الهقيش
14- النائب السابق المحامي محمد الشروش
15- النائب السابق علي الملكاوي
16-النائب السابق حازم العوران
17- النائب السابق هدى أبو رمان
18- النائب السابق اللواء المتقاعد ابراهيم شديفات
19- النائب السابق خيرالله العقرباوي
20- النائب السابق الدكتور بسام العمري
21- العين السابق محمد العزام
22-النائب السابق عبدالله جبران
23-النائب السابق معتصم العواملة
24-النائب السابق غازي مشربش
25- النائب السابق طلال الفاعور
26- النائب السابق اسماء الرواضية
27- النائب السابق خلود المراحلة
28- النائب السابق خلف الهويمل
29- النائب السابق محمد الحجوج
30- النائب السابق الدكتورة أمل الرفوع

قراءة 92 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)
اذا اعجبك الموضوع شارك في نشره

رأيك في الموضوع